الجامعة الهاشهية تبتعث 10 للحصول على الدكتوراة من امريكا سنوياً

0

صوت الجامعات – وقعت الجامعة الهاشمية وجامعة بنجهامتون في ولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية اتفاقية تفاهم جديدة تقضي بابتعاث عشرة من طلبة الهاشمية على الأقل إلى بنجهامتون كل عام لدراسة الدكتوراه في الاختصاصات العلمية كافة بالإضافة إلى تعزيز أواصر التعاون بين الجامعتين في مجالات العلمية والبحثية، وتبادل أعضاء هيئة التدريس، وعقد المؤتمرات المشتركة، وتبادل الخبرات والاطلاع على الممارسات الفضلى في التعليم والبحث العلمي، ووقع الاتفاقية عن الجامعة الهاشمية رئيسها الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني، ونظيره رئيس جامعة بنجهامتون الأستاذ الدكتور هارفي ستينجر Harvey Stenger في الجامعة الهاشمية يوم الأحد الموافق 24/4/2016.

وحضر مراسم التوقيع من جانب الهاشمية الأستاذ الدكتور مروان عبيدات نائب الرئيس لشؤون الكليات الإنسانية والشؤون الإدارية، والأستاذ الدكتور علي الكرمي نائب الرئيس لشؤون الكليات والمراكز العلمية، وعن الجامعة الأمريكية نائب الرئيس لشؤون التعاون الدولي الأستاذ الدكتور هاري سرهاري، والأستاذ الدكتور محمد تركي الخصاونة رئيس قسم الهندسة الصناعية.

وأكد الدكتور بني هاني على حرص الجامعة الهاشمية على تعزيز القدرات البشرية وإدامة خطط الابتعاث للطلبة المتميزين إلى الجامعات العالمية المرموقة، مشيراً إلى التزام الجامعة بتخصيص (5%) من ميزانيتها سنوياً للابتعاث والبحث العلمي، كما قدم الشكر والتقدير لجامعة بنجهامتون واهتمامها منقطع النظير بالطلبة الأردنيين من حيث نوعية التعليم، والإرشاد الأكاديمي والمتابعة المتسمرة، والبيئة الجامعية التي توفرها لطلبتها وتنفرد بها.

وذكر أن هذه الاتفاقية تأتي تتويجاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين الجامعتين بتاريخ 4/5/2014.

من جانبه أكد رئيس جامعة بنجهامتون الدكتور ستينجر على أهمية تعزيز علاقات التعاون بين الجامعتين في مختلف المجالات، مبدياً إعجابه بالمستوى المتميز للجامعة الهاشمية، ومشاريعها المنفذة حالياً التي تتميز بالرؤية الثاقبة والطموح لتحقيق تغيير إيجابي في مسيرة الجامعة.

كما قدم الدكتور ستينجر محاضرة استمع لها رئيس الجامعة الهاشمية، ونائبيه، وعددا من العمداء وأعضاء الهيئة الأكاديمية حول فلسفة التعليم في جامعة بنجهامتون القائمة على الإبداع في إنتاج المعرفة والعلم، كما تحدث عن واقع التعليم في جامعة بنجهامتون التي تأسست عام 1946 كجامعة عامة، وتضم حاليا (17) ألف طالبا في مختلف الدرجات العلمية، موزعين على سبعة كليات هي الآداب والعلوم، والمجتمع والشؤون العامة، التمريض، والتربية، والإدارة، الهندسة والعلوم التطبيقية، والصيدلة بالإضافة إلى مراكز التميز والإبداع في عدة حقول علمية منها العلوم الصحية والطاقة الذكية، كما أشار إلى ترتيب الجامعة المتقدم في العديد من التصانيف العالمية، والتسهيلات الدراسية التي تقدمها لطلبتها من مختلف أنحاء العالم، والعلاقة مع القطاع الصناعي، وعلاقتها المستمرة مع خريجيها البالغ عددهم أكثر من (117) ألف يتبرعون للجامعة بحوالي (10) ملايين دولار سنوياً.

وقام الوفد بجولة في الحرم الجامعي زار خلالها مزرعة الطاقة الشمسية التي شارفت على الانتهاء بقدرة (5) ميغاواط وتعد الأولى من نوعها على مستوى الجامعات، كما اطلع الوفد على مباني القاعات الصفية، ومبنى كليات السياحة والطفولة، والمستشفى التدريبي (الافتراضي) في كلية الطب الذي يقدم تدريبا متقدما على المهارات السريرية لطلبة الطب منذ السنة الأولى.

مشاركة.

اضافة تعليق