رئيس الأردنية يطالب بتوحيد معدلات القبول للجامعات بـ 65% والغاء القبول في البرنامج الموازي

2

صوت الجامعات – اقترح رئيس الجامعة الاردنية خلال محاضرة ألقاها امس على طلبة مساق قضايا معاصرة في كلية العلوم التربوية، وقدم لها الدكتور راتب السعود، مخططا للنهوض بقطاع التعليم العالي شمل ستة محاور هي :التمويل، وأسس القبول، وجودة التعليم، والتعليم التقني، بالإضافة إلى استقلالية الجامعات والإدارة والحاكمية.

وعن التمويل يرى رئيس الطراونة ضرورة زيادة قيمته وتنويع مصادره،وإنهاء العجز المالي، إلى جانب استقطاب أعضاء هيئة تدريسية متميزة والمحافظة عليها من التسرب، وذلك من خلال تسديد مديونية الجامعات حسب جدول زمني لا يتجاوز 3 سنوات، وإعادة العمل بتحصيل الرسوم التي كانت تحصلها الحكومة وإعادتها للجامعات، وتسديد الرسوم الدراسية الكاملة لجميع الطلبة المبعوثين من قبل الجهات الرسمية المختلفة التي أوفدتهم.

 إلى جانب تسهيل مهمة الجامعات بالحصول على تراخيص لإنتاج الطاقة، و إعفاء أموال الجامعة المنقولة وغير المنقولة من الضرائب والرسوم الجمركية، جنبا الى جنب توسع الجامعات في نشاطاتها البحثية والاستثمارية والإنتاجية بالشراكة مع القطاع الخاص بما في ذلك إنشاء مراكز التميز وكراسي الأستاذية مع تحفيز مجالس الأمناء لتوفير الدعم الخارجي لموارد الجامعات.

ودعا في محور اسس القبول إلى وضع أسس تتناسب مع طبيعة كل جامعة وتحقيق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص من خلال منح مجالس أمناء الجامعات الرسمية صلاحية وضع أسس القبول الخاصة بكل جامعة على أسس تنافسية شفافة بما يتوافق مع سياسات القبول العامة، مع وضع تشريع يلزم مجلس التعليم العالي ومجلس الأمناء باتباع طريقة مؤسسية لإجراء أي تعديل جوهري على أسس القبول بحيث يكون التعديل مستندا على دراسة تحليلية موضوعية، وتوحيد معدلات القبول للجامعات الرسمية والخاصة بالحدود الدنيا ( 65)، مع السماح لأي جامعة رفع الحد الأدنى وفق ما تراه مناسبا.

وطالب الطراونة بإلغاء كافة استثناءات القبول في البرامج العادية في الجامعات الرسمية ضمن السياسة العامة، واعتماد القبول من خلال التنافس شرطا للاستفادة من المكرمات الملكية وقوائم العشائر، حيث يتم قبول الطلبة تنافسيا ومن ثم يقوم الراغبون منهم بالتقدم للحصول على المنح التي تقدمها المكرمات الملكية.

وحث الطراونة على مراعاة التخصصات التي تتطلب مهارات واستعدادات خاصة في عملية القبول، من خلال اعتماد اسس خاصة معلنة للقبول في تخصصات :(الطب البشري، وطب الأسنان، والصيدلة، والفنون، والعمارة، والتصميم، والترجمة، والآثار، والرياضة) مع توحيد رسومها، فضلا عن إلغاء القبول الموازي تدريجياً خلال الخمس سنوات المقبلة في التخصصات كافة.

واقترح الطراونة ربط قائمة المدارس الأقل حظاً ومدارس البادية بالثقافة العسكرية، بحيث تكون لطلبة مدارس البوادي: (الشمالية، والجنوبية، والوسطى )، وأن يكون الطالب قد أنهى آخر (3) سنوات دراسية في مدارس البادية، ومدارس: (الأغوار الشمالية، والوسطى، والجنوبية) وبما لا يزيد على (10%) للطلبة المقبولين، وفي كل تخصص من التخصصات المطروحة، وبعد تحقيق الحدود الدنيا لمعدلات القبول في كل جامعة من الجامعات.

وفيما يتعلق بجودة التعليم يرى الدكتور الرئيس ضرورة تطبيق انظمة فاعلة لضبط الجودة للنوعية في جميع مكونات العملية التعليمية .

وشدد على ضرورة تصويب الهرم التعليمي المقلوب للنهوض بالتعليم التقني والمهني في الاردن والعمل على الملاءمة بين مخرجات التعليم وسوق العمل عبر توسيع الطاقة الاستيعابية وتخصيص منح تنافسية لكليات المجتمع الرسمية في تخصصات منتقاة مع إعطاء ميزات إضافية لخريجي التعليم التقني.

ولفت الطراونة الى اهمية وضع اليات مرنة تسمح بالانتقال الافقي او العمودي بين مسارات التعليم التقني، بحيث يكون التعليم التقني ذا نهاية مفتوحة مما يتيح لخريج التعليم التقني متابعة الدراسة الجامعية ولكن بشكل مقنن وضمن شروط لتشجيع الطلبة على الإقبال على التعليم التقني.

وأوصى الطراونة في محور استقلالية الجامعات والادارة والحاكمية بضرورة تحقيق اللامركزية في تطوير الإدارة الجامعية وتحقيق الاستقلالية أكاديميا وفكرياً وماليا وإداريا وتنمية التنافسية في إطار المساءلة والشفافية، وتنمية التعددية والتباين والمنافسة فيما بينها.

مشاركة.

تعليقان

اضافة تعليق